سياسة

حزب العدالة والتنمية.. مناضلو الحزب لهم الحق في الدفاع عن الحزب بجميع الطرق

في اجتماعة الشهري العادي للأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية تقدم الأمين العام لحزب العدالة و التنمية  بتقرير سياسي ذكَّر فيه بمستجدات الساحة السياسية الوطنية، وتوقف عند التقدم الذي أحرزته بلادنا في ترتيب مؤشر إدراك الرشوة وازدياد جاذبيتها للاستثمارات الأجنبية والتراجع النسبي للبطالة، وهي مؤشرات يتعين مواصلة العمل لتعزيزها. وينضاف هذا إلى المشاريع المهيكلة التي بدأ العمل بتنفيذها هذه السنة من قبيل القانون الإطار للتربية والتكوين وإصلاح المراكز الجهوية للاستثمار والسجل الاجتماعي الموحد واللاتمركز الإداري، فضلا عن عدد من المشاريع ذات المضمون الاجتماعي التي تستهدف تحسين عيش الساكنة وتوسيع الحماية الاجتماعية للمواطنات وللمواطنين.

وفي مواجهة حملات التشويش على عمل الحكومة وبعض المغالطات التي يتم تداولها حول الحزب وحول الأداء الحكومي، أكد الأمين العام على أحقية مناضلي الحزب في الدفاع عن مواقف الحزب وعن الأداء الحكومي بطريقة موضوعية مما يستدعي من قيادة الحزب ومناضليه مضاعفة جهودهم في التأطير والتواصل، مذكرا بنجاح عدد من الأنشطة التواصلية والتأطيرية التي أطرها الأمين العام وأعضاء الأمانة العامة وعدد من مسؤولي الحزب الآخرين.

واستمع أعضاء الأمانة العامة لتقريرين حول العمل البرلماني، ولتقرير للإدارة العامة ولتقرير رابع حول تدبير الشأن العام الترابي، كما تابعت عرضا عن توجهات تطوير نظام الدعم العمومي للأحزاب السياسية وعرضا ثانيا عن تصور إحداث مركز للتفكير السياسي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock