الحدثالعالم

الصين تعبر عن معارضتها للانسحاب الأميركي من معاهدة الصواريخ النووية

أعربت الصين، اليوم السبت، عن معارضتها للانسحاب “الأحادي الجانب” للولايات المتحدة من معاهدة الصواريخ النووية متوسطة المدى الموقعة في عام 1987 مع الاتحاد السوفياتي وذلك خلال فترة الحرب الباردة.

جاء ذلك على لسان المتحدث باسم الخارجية الصينية جنغ شوانغ، ردا على إعلان واشنطن أمس الجمعة انسحابها من هذه المعاهدة، متهمة روسيا بخرق نص المعاهدة، فيما ردت روسيا اليوم السبت بتعليق مشاركتها في الاتفاقية.

وقال المتحدث في بيان، أورده الإعلام الرسمي، إن “الصين تعارض انسحاب الولايات المتحدة من المعاهدة، وتحث الولايات المتحدة وروسيا على معالجة خلافاتهما على نحو ملائم عبر حوار بناء”.

وأكد على الأهمية الكبرى لهذه المعاهدة الثنائية ودورها في تحسين العلاقات بين القوى العظمى ودعم السلام العالمي والإقليمي وحفظ التوازن والاستقرار الاستراتيجيين العالميين.

وبعدما أعرب المتحدث عن الأسف لخطوة الانسحاب الأمريكي من المعاهدة، حذر من أن هذا القرار “قد يؤدي إلى سلسلة من النتائج السلبية”.

وحول موقف الصين من التفاوض حول معاهدة جديدة متعددة الأطراف للحد من التسلح، أكد المتحدث أن الصين تعارض تعدد الأطراف في المعاهدة، معتبرا أن هذا التعدد يتضمن سلسلة من القضايا السياسية والعسكرية والقانونية المعقدة ويشعر العديد من الدول بالقلق.

وقال إن “الأولوية القصوى هي حماية وتطبيق المعاهدة الحالية بشكل جيد بدلا من صياغة مشروع جديد ليحل محل المعاهدة القديمة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock