الأولىالحدث

هكذا ساهم “البسيج” في اعتقال جندي أمريكي بتهمة الإرهاب

7sur24.tv / وكالات

في إطار آلية التعاون والتنسيق الأمني ، أحد محاور الشراكة الاستراتيجية التي تجمع الرباط وواشنطن ، قدمت مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني ، حسب وسائل الإعلام الأمريكية ، مساهمة قيمة للوكالات الأمريكية للأمن لتحييد خطر جندي أمريكي متطرف خطط لتنفيذ هجوم إرهابي دموي.

وبفضل هذا التعاون القيم، تم إلقاء القبض على الجندي كول بريدجز في نهاية الأسبوع الماضي، بينما كان يخطط لهجوم إرهابي يستهدف النصب التذكاري لـ 11 شتنبر في مانهاتن ، بنيويورك. وكان الظنين أيضا يقوم بتسريب معلومات حساسة عن القوات الأمريكية في الشرق الأوسط إلى عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” ، وفق ما أوردته الصحيفة الأمريكية “نيوز تالك فلوريدا”.

وأفادت الصحيفة بأن بريدجز التحق بالجيش الأمريكي سنة 2019 ، وفي نفس العام تشبع، حسب ممثلي الادعاء، بدعاية الجماعات الإرهابية ، مشيرة إلى أنه بدأ في التعبير عن آرائه على وسائل التواصل الاجتماعي، والتفاعل بالمنتديات المتطرفة تحت اسم مستعار “كول غونزاليس”.

وفي شتنبر 2020 ، تضيف الصحيفة، تمت إثارة انتباه حكومة الولايات المتحدة إلى قضية بريدجز، بفضل المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني.

وذكرت الصحيفة أن “هذه المؤسسة، بقيادة عبد اللطيف الحموشي ، عملت، في الماضي، بشكل وثيق مع الولايات المتحدة في جهودها لمكافحة الإرهاب، وأبلغت الحكومة الأمريكية بأنشطة بريدجز على الإنترنت”، مشيرة إلى أنه بين شهري شتنبر ونونبر 2020. ، تم تعيين المشتبه فيه في قاعدة عسكرية أمريكية في ألمانيا.

وبفضل المعلومات التي قدمتها المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني ،تورد الصحيفة ، تواصل مكتب التحقيقات الفيدرالي مع بريدجز من خلال أحد عملائه الذي ادعى أنه جهادي ينشط على شبكة الإنترنت.

وأكد حبوب الشرقاوي مدير المكتب المركزي للتحقيقات القضائية أنه في إطار الالتزام الدولي في مجال التصدي للإرهاب، قدمت المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني معلومات دقيقة لمكتب التحقيقات الفدرالي الأمريكي، حول العسكري الأمريكي الذي تم اعتقاله في 19 يناير 2021.

 وتابع الشرقاوي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن حالة العسكري الأمريكي المسمى “كول بريدجز” الذي تم اعتقاله بتنسيق بين المكتب الفيدرالي الأمريكي والجيش الأمريكي لتورطه في التخطيط لتنفيذ أعمال إرهابية بالإضافة إلى علاقته مع عناصر منتمية لتنظيم داعش كان قد أثار انتباه المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني في الصيف الماضي بتوجهاته الجهادية وتشبعه بالفكر المتطرف.

وأضاف أن ذلك استوجب من المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني إخبار المكتب الفدرالي الأمريكي خلال شهر شتنبر 2020 بمعلومات دقيقة بخصوص هذا العسكري الأمريكي وكل ما يتعلق بنشاطه المتطرف.

واتهم العسكري الأمريكي بالتخطيط لهجوم إرهابي على النصب التذكاري لأحداث 11 شتنبر في مانهاتن بنيويورك. كما أنه متهم بمحاولة تقديم دعم مادي لداعش ومحاولة اغتيال عسكريين أمريكيين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock