العالم

ليبيا.. 117 قتيلا وأزيد من 580 جريحا في اشتباكات طرابلس

أعلنت إدارة شؤون الجرحى بطرابلس، اليوم الأربعاء، أن حصيلة الاشتباكات منذ اندلاعها في 26 غشت الماضي إلى غاية 25 شتنبر الجاري، تفيد بسقوط 117 قتيلا، و581 جريحا.

وأوضحت إدارة شؤون الجرحى بطرابلس أن الاشتباكات التي وقعت جنوب العاصمة الليبية، يومي الأحد والاثنين الماضيين، أسفرت عن مقتل شخصين من بينهم مدني، فيما بلغ عدد الجرحى 21 جريحا.

وأشار المصدر نفسه إلى أنه تم تسجيل 20 مفقودا، فضلا عن إجلاء 156 عائلة، فيما تمت إغاثة 264 عائلة أخرى، منذ اندلاع الاشتباكات في غشت الماضي.

وعلى صعيد متصل أعلنت وزارة الداخلية في حكومة الوفاق الوطني الليبي، اليوم عن حالة “التأهب الأمني في كافة مناطق العاصمة طرابلس”.

وأوضحت الوزارة على موقع التواصل الاجتماعى الفيسبوك، أنها قامت، منذ أمس الثلاثاء، بنشر عدد من دوريات قوة غرفة تأمين العاصمة، رفقة دوريات من الإدارة العامة للأمن المركزي بغرض تأمين العاصمة.

وأفادت الوزارة، بأن ذلك “يأتي في إطار المجاهرة بالأمن داخل العاصمة”، مشددة على أن “الأمن مسؤولية تقع على كافة منتسبي وزارة الداخلية”.

وحذرت ماريا ريبيرو، منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في ليبيا، من جهتها، من العواقب الوخيمة لتفاقم الأزمة الإنسانية فى طرابلس، نتيجة لتصاعد الاقتتال الدائر في المدينة.

وقالت ريبيرو، فى بيان إن استمرار الاشتباكات العسكرية بين مختلف الميليشيات جعل العديد من المدنيين عالقين فى مناطق الاقتتال، كما أدت المواجهات إلى نزوح عدد من الأسر إلى مناطق أكثر أمانا.

وأشارت إلى أن التقديرات الحالية تفيد بأن قرابة 5 آلاف أسرة، بينها 1700 أسرة فى اليومين الماضيين فقط، لجأت إلى أقارب لها في أجزاء أكثر أمانا في المدينة وضواحيها منذ بدء القتال، فيما يخشى الكثيرون مغادرة منازلهم بسبب أعمال النهب التي قد ترتكبها المجموعات المسلحة أو عناصر إجرامية.

وشددت المسؤولة الأممية على ضرورة إيصال المساعدات الإنسانية بشكل مستمر وغير مشروط ودون عوائق إلى المدنيين المتضررين فى طرابلس، كما دعت جميع أطراف النزاع إلى احترام المدنيين والمنشآت المدنية واتخاذ جميع التدابير اللازمة لحمايتهم، والتقيد التام بالتزاماتها بموجب القانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock