الأولىالعالم

سنة حبسا نافذا في حق رئيس فرنسا الأسبق ساركوزي على خلفية اتهامه بالرشوة

7sur24.tv / وكالات

قضت محكمة فرنسية اليوم الاثنين الأول من مارس2021 بسجن الرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي لمدة ثلاثة أعوام على خلفية اتهام يتعلق بالرشوة واستغلال النفوذ. ويشمل الحكم السجن لمدة عام وعامين مع إيقاف التنفيذ، بحسب تقرير لوكالة الأنباء الفرنسية ووسائل إعلامية فرنسية.

واتهم ساركوزي بأنه حاول بمساعدة مستشاره القانوني عام 2014، معرفة أسرار تتعلق بتحقيقات من جيبلرت ازبرت، الذي كان في ذلك الوقت محاميا عاما في محكمة النقض، بشأن تحقيق منفصل حول تمويل الانتخابات. وفي المقابل، يتردد أن ساركوزي قدم الدعم للمحامي لدى تقديمه لطلب لشغل منصب في موناكو.

وكانت النيابة العامة طلبت في الثامن ديسمبر، السجن أربع سنوات للرئيس السابق البالغ 66 عاما من بينها سنتان مع النفاذ معتبرة أن صورة الرئاسة الفرنسية “تضررت” جراء هذه القضية التي كانت لها “آثار مدمرة”.

وانسحب ساركوزي من السياسة سنة 2016 إلا أنه لا يزال يتمتع بشعبية كبيرة في أوساط اليمين قبل سنة على الانتخابات الرئاسية المقبلة. وطالب ساركوزي أمام المحكمة بـ”تبرئته من وصمة العار هذه”.

وتعود قضية “التنصت” إلى العام 2014، وكان يومها استخدام “واتساب” والرسائل المشفرة الأخرى على ما أكد الرئيس الفرنسي السابق. 

ففي إطار التحقيق حول شبهات التمويل الليبي لحملته الانتخابية العام 2007 الذي وجهت إليه أربع تهم في إطارها، اكتشف القضاة يومها أن ساركوزي يستخدم خطا هاتفيا سريا تحت اسم “بول بيسموس” للتواصل مع محاميه تييري إيرتزوغ.

وقوض محامو المتهمين أيضا تحقيقا تمهيديا موازيا تجريه النيابة العامة. ويهدف التحقيق إلى كشف هوية عميل مزدوج أبلغ العام 2014 تييري إيرتزوغ بأن خط “بيسموث” يتعرض للتنصت، ما أدى إلى التدقيق المعمق بفواتير الهاتف. وحفظ التحقيق من دون نتيجة.

ويطال تحقيق إداري منذ شتنبر ثلاثة قضاة من النيابة العامة المالية من بينهم رئيستها السابقة إليان أوليت، على أن تصدر نتائجه قريبا.

في ظل هذه الأجواء المتوترة، أتى رئيس النيابة العامة المالية الحالي جان-فرنسوا بونير شخصيا جلسة المرافعات للدفاع عن الهيئة التي كانت قد شكلت للتو عند اندلاع قضية “التنصت” مؤكدا “لا أحد هنا يسعى إلى الانتقام من رئيس سابق للجمهورية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock