تسارع وتيرة انتشار جائحة كورونا والخطر يكبر أكثر بعد رفع العزل الصحي

مارس 23, 2020
28 مشاهدة

 قال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، يومه الاثنين، إن وتيرة انتشار جائحة كورونا تتسارع.

وذكر تيدروس أدهانوم غيبرييسوس، خلال مؤتمر صحفي “وباء كورونا يصل إلى معظم دول العالم بوتيرة متسارعة”، وأضاف أنه تم تسجيل 300 ألف حالة إصابة بفيروس “كوفيد-19” من أغلبية دول العالم.

وأوضح غيبرييسوس أن العالم “قادر على تغيير مسار وباء كورونا”، مشددا على أنه في حال “لم نعط الأولوية للطواقم الطبية فسيموت الكثير من الناس”، كما أشار إلى أن استخدام أدوية لم تخضع لتجارب كافية لعلاج الفيروس قد ينعش “الآمال الكاذبة”.

وكانت المنظمة أشارت أمس الأحد، إلى أن تطوير لقاح لفيروس كورونا المستجد سيستغرق عاما على الأقل، لافتة إلى أن الخطر يكمن في عودة المرض للانتشار أكثر بعد رفع العزل الصحي.

ونقلت وكالة رويترز عن المسؤول قوله: “كورونا لا يصيب كبار السن فقط وله تأثير كبير على فئة منتصف العمر”.

وأضاف: “الخطر هو عودة المرض للانتشار أكثر بعد رفع العزل الصحي، لذا نحتاج إلى البحث الدؤوب عن الإصابات”.

تأتي هذه التصريحات في الوقت الذي لا تزال فيه شركات ودول تتسابق من أجل إنتاج لقاح لفيروس “كوفيد-19″، حيث تشير تقارير إعلامية إلى أن أكثر من 30 تجربة قيد التطوير حاليا.

وفي وقت سابق، قالت المديرة الفنية لبرنامج الطوارئ في منظمة الصحة العالمية، ماريا فان كيرخوف إن “تسريع هذه العملية مثير حقا من حيث ما يمكننا القيام به، بناء على العمل الذي بدأ مع فيروس سارس، والذي بدأ مع متلازمة الشرق الأوسط التنفسية “ميرس”، ويتم استخدامه الآن لفيروس كوفيد-19”.

ويؤكد علماء بارزون أن التجارب السريرية وموافقات السلامة اللازمة للحصول على لقاح عملي في السوق قد يستغرق ما يصل إلى 18 شهرا.

وأصاب فيروس كورونا المستجد أكثر من 308 آلاف شخص، وأدى إلى وفاة نحو 13 ألفا في مختلف أنحاء العالم.

وكان تعداد أعدته فرانس برس استنادا إلى أرقام رسمية، يومه الاثنين، أفاد بأن كورونا المستجد أدى إلى وفاة أكثر من 15 ألف شخص حول العالم، وبالإجمال، سجلت 15189 حالة وفاة، غالبيتها في أوروبا بـ9197 وفاة

شارك هذه المقالة مع أصدقائك