الأولىسياسة

الميثاق العالمي للاجئين.. المغرب يشارك في مشاورات تحضيرية لاجتماع كبار المسؤولين

عقدت أمس الأربعاء في جنيف مشاورات تحضيرية لاجتماع كبار المسؤولين في إطار تتبع الميثاق العالمي بشأن اللاجئين، وذلك بمشاركة المغرب.

وفي مداخلة بهذه المناسبة، أشاد السفير الممثل الدائم للمغرب بجنيف، عمر زنيبر، بالطابع الشمولي والشفاف الذي اتسمت به هذه المشاورات، معربا عن ارتياحه لكون انشغالات وملاحظات ومقترحات الدول الأعضاء تم أخذها بعين الاعتبار على نطاق واسع.

وقال السفير إن “المملكة المغربية، وفاءا بالتزامها ، لن تدخر أي جهد من أجل المساهمة في إنجاح اجتماع كبار المسؤولين” المقرر عقده في دجنبر المقبل.

وذكر السفير، في هذا السياق، بالإسهامات الملموسة للمغرب في المنتدى العالمي الأول للاجئين في عام 2019 ، إذ قدمت الحكومة المغربية مساهمة مالية لعمليات المفوضية السامية لشؤون اللاجئين لتحديد هوية اللاجئين وتنظيم بشكل مشترك تظاهرات موازية حول الاندماج الاجتماعي والاقتصادي للاجئين.

كما تميز هذا المنتدى بتقديم عرض يبرز 60 عاما من العمل الإنساني الذي قام به المغرب.

وقال إن المغرب واثق من أن اجتماع كبار المسؤولين سيحشد دعم ا إضافي ا للتوصل إلى حلول لقضايا ذات صلة باللاجئين، تماشيا مع أهداف الميثاق العالمي بشأن اللاجئين، مع الأخذ بعين الاعتبار التحديات التي يفرضها وباء كوفيد-19 .

وسجل أنه ” لهذا السبب، يجب بذل الجهود من أجل أن يسود الجانب الإنساني خلال هذا الحدث الهام مع منع أي محاولة تسيس أو توظيف” .

وفي معرض حديثه عن التقرير الأول للمفوضية السامية لشؤون اللاجئين حول مؤشرات الميثاق العالمي بشأن اللاجئين الذي سيتم عرضه في دجنبر 2021 ، في إطار اجتماع كبار المسؤولين ، شدد السيد زنيبر على أن “التقرير يجب أن يعزز جهود جمع البيانات ويتيح الولوج إلى المزيد من معطيات الأكثر تصنيفا.

وأضاف أنه يجب أن يستهدف التقرير أيض ا المجالات التي تحتاج إلى الدعم، والتي لم يتم التطرق إليها بشكل واضح في مؤشرات الميثاق العالمي بشأن اللاجئين، لا سيما ما يتعلق بالإنذار المبكر والتأهب والسلامة والأمن والتسجيل والتوثيق والاحتياجات الخاصة والصحة والتعليم والوظائف وغيرها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock