المحكمة العليا الإسبانية توجه ضربة موجعة لجبهة البوليساريو

يونيو 3, 2020
49 مشاهدة

بشرى عطوشي

وجهت المحكمة العليا الإسبانية، صفعة قوية لجبهة “البوليساريو”، حيث منعت الاستخدام المؤقت أو الدائم للأعلام “غير الرسمية” أو أي تعبير سياسي آخر سواء داخل المباني العامة أو خارجها.

وأصدرت غرفة المنازعات الإدارية الثالثة بالمحكمة العليا الإسبانيّة، حكمًا قضائيًا يقضي بعدم مطابقة قرار بلدية “سانتا كروز دي تينيريفي” للإطار الدستور والقانونيّ السائدين في إسبانيا، وكلّ الأعراف الإداريّة المبنية على الحياد والموضوعيّة.

وجاء قرار أعلى هيئة قضائيّة في إسبانيا، بعد أن رفعت بلدية سانتا كروز دي تينيريفي، علم جبهة البوليساريو الانفصاليّة، وهو القرار الذي اعتبرته المحكمة العليا على أنَّه لا يجب أن يكون علم ما يسمى ب (البوليساريو) سواء بشكل مُؤقتٍ أو بشكلٍ دائمٍ، إلى جانب علم إسبانيا والأعلام الأخرى القانونيّة والرسميّة، واضعًا بذلك حدًا ونقطة نهاية لأمر شاذٍّ وهجين كان يقع في بلد ديمقراطي مثل إسبانيا.

وعللت القاضية “سيلسا بيكو” قرار الهيئة بكون الإدارات، بما فيها الهيئات المُنتخبة المحليّة، يتوجّب عليها احترام النظام القانوني العامّ، ولا يمكن الاتفاق على مخالفته، حتى وإن تمّ التصويت عليه بأغلبية الأحزاب السياسيّة الممثلة.

وبهذا القرار يتقلص هامش مساحة جبهة البوليساريو على الأراضي الإسبانية، خصوصا وأن هذه ثاني ضربة موجعة في أقل من أسبوع، حيث سبق ووجهت وزيرة الشؤون الخارجية الإسبانية، أرنتشا غونزاليس، في ال25 من ماي المنصرم، رسالة إلى رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي، موسى فاكي، وإلى جميع الدول الإفريقية بمناسبة “يوم إفريقيا”، الذي تم الاحتفال به يوم 25 ماي.

وفي تغريدتها على “تويتر”، والتي كتبت فيها: “إلى جميع الأفارقة، نتمى لكم يوما إفريقيا سعيدا”، واختارت الوزيرة الإسبانية أن ترفق تهنئتها بخريطة رسمية للاتحاد الإفريقي لا يظهر فيها “علم” الجمهورية الصحراوية الوهمية.

وتشكل هذه التغريدة ضربة قاسية للبوليساريو، خاصة وأن هذه الأخيرة حاولت استغلال “يوم إفريقيا” لترديد أسطوانتها المشروخة في قصاصة لوكالة الأنباء الجزائرية بأنها “عضو مؤسس للاتحاد الإفريقي”، متجاهلة عن عمد أن “يوم إفريقيا” يخلد ذكرى تأسيس منظمة الوحدة الإفريقية.

شارك هذه المقالة مع أصدقائك