ثقافة و فن

الشعر العربي بمراكش يحتفي بالتنوع الثقافي المغربي

اختارت الدورة الأولى لمهرجان الشعر العربي، التي انطلقت فعالياتها مساء أمس السبت بفضاء قصر الباهية التاريخي بمراكش، الاحتفاء بالتنوع الثقافي المغربي، حيث أفردت تكريما خاصا للمرأة المبدعة.

وتميز حفل إفتتاح هذا المهرجان، الذي حضره على الخصوص وزير الثقافة والاتصال السيد محمد الأعرج، ورئيس دائرة الثقافة والإعلام في حكومة الشارقة السيد عبد الله العويس إلى جانب لفيف من وجوه تنتمي إلى عالم الثقافة والفن، بتنظيم أمسية موسيقية أحياها الفنان مراد البوريقي بمعية مجموعة جسور للموسيقى، فضلا عن قراءات شعرية للشعراء فاتحة مرشيد والطالب بويا لعتيق ومولاي الحسن الحسيني.

كما عرف حفل افتتاح هذه التظاهرة، المنظمة تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس على مدى ثلاثة أيام بمبادرة من دار الشعر بمراكش في إطار التعاون القائم بين وزارة الثقافة والاتصال ودائرة الثقافة بالشارقة بدولة الإمارات العربية المتحدة، تكريم ثلاث شاعرات مغربيات رائدات في مجال الكتابة الشعرية، يجسدن التنوع الثقافي المغربي، وهن الشاعرة حبيبة الصوفي وهي من رواد القصيدة العمودية في المغرب، والشاعرة الأمازيغية فاضنة الورياشي، التي تمثل أحد أيقونات الشعر الأمازيغي، والشاعرة خديجة ماء العينين، صوت الجنوب المغربي بامتياز.

وأبرز السيد محمد الاعرج في كلمة بالمناسبة، أنه من شأن هذه التظاهرة الثقافية إضفاء قيمة مضافة على الجانب الأدبي والشعري بالعالم العربي وتعزيز إشعاع مدينة مراكش ثقافيا، منوها بالجهود التي تبذلها إمارة الشارقة بغرض تعزيز مكانة الشعر والإبداع وتقوية الروابط المتينة التي تجمع المغرب بدولة الإمارات العربية المتحدة في جميع الميادين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock