الأولىالعالم

الذكرى الثانية للحراك الشعبي الجزائري..آلاف الجزائريين يخرجون للتظاهر (فيديو)

بشرى عطوشي

خرج يومه الإثنين 22 فبراير 2020، الآلاف من الجزائريين إلى الشارع من أجل إحياء الذكرى الثانية للحراك الشعبي.

وقد شهدت عدة مناطق بالجزائر، توافد مزيد من المشاركين في المسيرات التي توقع نشطاء توسعها أكثر.

وشهدت العاصمة الجزائرية، صباح يومه الاثنين، انتشار أعداد كبيرة من قوات الشرطة، كما تم تشديد المراقبة على مداخلها وشوارعها الرئيسية، حيث تداول بعض النشطاء بعض الأخبار بتعرض بعض المتظاهرين للتعنيف، وذكر بعض الحقوقيين على حسابهم بالفيسبوك تعرض الإعلامي عبد الوكيل اللام للاعتقال، في الوقت الذي كان يقوم ببث مباشر للمظاهرات بواسطة هاتفه.

ونشرت صفحات وحسابات عديدة على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع مصورة توثق لمسيرات تم تنظيمها عبر العديد من الولايات الجزائرية مثل العاصمة الجزائر، بجاية، وقسنطينة.

وطالب المتظاهرون خلال هذه الاحتجاجات، بإبعاد المؤسسة العسكرية عن الحياة المدنية والسياسية للجزائر.

ويرفض أغلب النشطاء الفاعلين في الحراك الشعبي الاعتراف بشرعية النظام السياسي الذي يقوده الرئيس عبد المجيد تبون ويصفونه بـ “الفاقد للشرعية الشعبية”.

من جهة أخرى وعلى الضفة الأخرى، وبالضبط بفرنسا اجتمع المئات من المتظاهرين الجزائريين، يوم أمس الأحد 21 فبراير 2021، في ساحة الجمهورية، وسط العاصمة الفرنسية باريس، لدعم الحراك الجزائري تزامنا مع الذكرى الثانية لانطلاقه.

ورفع المتظاهرون شعارات للمطالبة بالإفراج عن جميع معتقلي الرأي وإحداث تغيير جذري في النظام الحاكم.

يذكر أن الحراك الشعبي الجزائري بدأ في 22 فبراير 2019 وأسفر بعد شهرين عن استقالة الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة بعد عقدين من الحكم. 

وتمهيدا لتهدئة الشعب، قبل يومين من الحراك، قام الرئيس الحالي عبد المجيد تبون، بخطوة تهدئة تجاه أنصار الحراك، عبر إصدار عفو عن عشرات المعتقلين على خلفية الاحتجاجات، بينهم الصحافي خالد درارني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock