الأولىمال و أعمال

أقل من ربع النشيطين المشتغلين استفادوا من التغطية الصحية سنة 2020

7sur24.TV

انخفض حجم النشيطين المشتغلين على الصعيد الوطني من 10 ملايين و975 ألف شخص سنة 2019 إلى 10 ملايين و542 ألف شخص سنة 2020، حيث مثل انخفاضا بنسبة 3،9 في المائة.

وبهذا فقد الاقتصاد الوطني 137 ألف منصب شغل في الوسط الحضري   و295 ألف في الوسط القروي، بعد إحداث 121 ألف منصب في المتوسط خلال الفترة 2017 -2019.

خلال سنة 2020، أكثر 54.3 في المائة من النشيطين المشتغلين لا يتوفرون على أية شهادة، و30,5 في المائة منهم لديهم شهادة متوسطة و15,2 في المائة لديهم شهادة عليا.

خلال سنة 2020، يستفيد 24,7 في المائة من النشيطين المشتغلين من التغطية الصحية المرتبطة بالشغل (36,6 في المائة بالمدن و8,2 في المائة بالقرى).

وترتفع نسبة السكان النشيطين المشتغلين المستفيدين من التغطية الصحية بارتفاع مستوى الشهادات، حيث تنتقل من % 10,7بالنسبة للأشخاص الذين لا يتوفرون على أية شهادة إلى %72,8 بالنسبة لحاملي الشهادات العليا.

يسجل المشتغلون في قطاع “الصناعة بما في ذلك الصناعة التقليدية” أعلى نسبة انخراط في نظام التغطية الصحية المرتبط بالشغل (42,2 في المائة)، يليه قطاع “الخدمات” (36,5 في المائة) ثم قطاع “البناء والأشغال العمومية” (13 في المائة) وقطاع “الفلاحة، الغابة والصيد” (4,6 في المائة).

على الصعيد الوطني، يستفيد 46,1 في المائة من المستأجرين من التغطية الصحية المرتبطة بالشغل، 53,4 في المائة بالوسط الحضري و25,1 في المائة بالوسط القروي. وتبلغ هذه النسبة 57,3 في المائة لدى النساء و43,3 في المائة لدى الرجال.

يستفيد قرابة نشيط مشتغل من بين كل أربعة من نظام للتقاعد، 36,3 في المائة بالوسط الحضري و7,1 في المائة بالوسط القروي. ويبقى معدل تغطية نظام التقاعد مرتفعا نسبيًا بين النساء منه بين الرجال، مسجلا على التوالي 27,5 و23,1 في المائة. وينتقل هذا المعدل من 8,6 في المائة بالنسبة للشباب المتراوحة أعمارهم ما بين 15 و24 سنة إلى  27,7 في المائة بالنسبة الأشخاص المتراوحة أعمارهم ما بين 35 و44 سنة. كما ينتقل هذا المعدل من 9,9 في المائة بالنسبة للأشخاص غير الحاصلين على أية شهادة إلى 72,4 في المائة لدى حاملي الشهادات العليا.

ولا يتوفر 55.2 في المائة من المستأجرين على عقدة عمل تنظم علاقاتهم مع مشغلهم.

ويتوفر 26,4 في المائة منهم على عقدة ذات مدة غير محدودة، و12,2 في المائة على عقدة ذات مدة محدودة و6,2 في المائة على عقدة شفوية.

وتصل نسبة المستأجرين الذين لا يتوفرون على عقدة عمل إلى 43,2 في المائة لدى النساء مقابل 58,2 في المائة لدى الرجال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock