الأولىثقافة و فن

أطفال التوحد بفاس يشاركون في الحياة الثقافية والفنية

تسعى جمعية مرآة للأطفال التوحديين بفاس، الزمن لإنجاز مشروع “الحق في المشاركة في الحياة الثقافية والفنية لذوي التوحد” بشراكة مع مجلس جهة فاس مكناس.

وأطلقت الجمعية التي تأسست قبل نحو 17 سنة، مشروعها الجديد في الفترة الأخيرة بهدف إبراز قدرات ومواهب ذوي التوحد في المجال الفني تحت شعار “من أجل إبراز قدرات ومواهب ذوي التوحد”.

ويتضمن المشروع، الذي يستمر لمدة سنة، العديد من الأنشطة من خيمات تحسيسية حول اضطراب التوحد بتراب جهة فاس مكناس وجداريات ولوحات تشكيلية وأعمال يدوية من إنتاج ذوي التوحد، وعروض مسرحية وغنائية وإنتاج فيلم حول قدرات ذوي التوحد الفنية.

ويسعى مشروع جمعية مرآة على وجه الخصوص إلى تحسيس المواطنين بقدرات ذوي التوحد وخلق نقاش عمومي حول الحق في المشاركة في الحياة الثقافية والفنية لهذه الفئة.

ويؤطر مشروع “الحق في المشاركة في الحياة الثقافية والفنية لذوي التوحد” لجنة قيادة بالجمعية تعمل على التنسيق بين مناطق جهة فاس مكناس لإنجاز أنشطة المشروع الذي يستهدف ذوي التوحد وعائلاتهم بالجهة، وجمعيات المجتمع المدني العاملة في مجال التوحد، وعموم المواطنين.

وأشار رئيس الجمعية إلى الإتفاقية الدولية الخاصة بالأشخاص في وضعية إعاقة، التي أولت عناية خاصة بالحق في الثقافة والحق في المشاركة الثقافية والفنية للأشخاص ذوي الإعاقة. وقد أثبتت الثقافة حسب الورقة التأسيسية لمشروع جمعية مرآة، أنها أداة فعالة في تحقيق التقدم الاجتماعي، وقدرتها على المساهمة في منع الجريمة وتعاطي المخدرات في أوساط الشباب، كما تساعد الثقافة في الحد من الوصم وزيادة الاندماج الاجتماعي والاقتصادي للفئات الهشة والأشخاص ذوي الإعاقة.

ويندرج مشروع “الحق في المشاركة في الحياة الثقافية والفنية لذوي التوحد” في إطار استراتيجية الجمعية التي تستهدف الترافع من أجل تكريس “فعلية الحقوق”، حيث انخرطت الجمعية في العديد من المبادرات الترافعية والتحسيسية والاشعاعية والتكوينية في جميع المجالات المرتبطة بمختلف أجيال حقوق الإنسان في علاقة مع حاجيات فئة الأشخاص ذوي التوحد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock